أخبار عالمية ، رياضة ، برامج الكمبيوتر والأنترنت ، برامج الفضائيات ...
 
دخولس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتالرئيسية

شاطر | 
 

 سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنعمان
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   16.11.07 13:14

سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاوموا الاستعمار والضغائن



سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومواالاستعمار والضغائن

اسمه وعائلته

هو محمد بن الحاج محمد بن حدو بن أحمد بن عبد السلام بن صالح مؤسس زاوية زغنغن، كان معروفا بالشريف سدي محمد (محند) أمزيان، يعتقد أنه ينحدر من الشرفاء الأدارسة الحموديين الذين سكنوا قبيلة قلعية. أسست عائلته الزاوية القادرية المعروفة بزاوية سيدي أحمد أعبد السلام بزغنغن الواقعة ضمن مجال آيت بويفرور أحد الفروع الخمسة لقبيلة قلعية. تميزت عائلة الشريف محمد أمزيان بنفوذ كبير قي كل القبيلة بالنظر لنسبها الشريف ولمهامها الاجتماعية، خاصة سعيها الدائم لإصلاح ذات البين وحل النزاعات وإخماد الفتن

نشأته وعمله

أغلب المصادر تشير إلى ولادته سنة 1859 وبعضها يجعلها 1860 والسنتان معا تؤرخان لحرب تطوان التي انهزم فيها المغرب أمام الإسبان. حفظ القرآن في الزاوية التي يقودها والده بزغنغن والتحق بين 1887و 1891 بجامع القرويين في فاس لاستكمال دراسته. بعد استكمال تعليمه عاد إلى مسقط رأسه بزغنغن، لكنه لم يعتكف في الزاوية منتظرا الهبات والعطايا، بل مارس التجارة، وكان ينقل البضائع والأبقار والدواب بين الريف والجزائر. ونظرا لاستقامته وورعه وخصاله الحميدة إضافة إلى ذكائه وقوة إقناعه، ونسبه الشريف، كان جل أبناء الريف المهاجرين إلى الجزائر للعمل في ضيعات المعمرين، يقصدونه للاحتماء بحرمته والسير في ركابه تجنبا لأخطار الطريق، فاشتهر بين ساكنة مختلف قبائل الريف بمهمة "الزطاط" الذي يوفر الأمن التام لكل من يسافر في ركابه،ويساعده على قطع واد ملوية الذي جرفت مياهه عددا كبيرا من المهاجرين الذين لا يتقنون عبوره. لقد أفادته هذه المهمة في فتح علاقات تواصل وتعاون مع مختلف القبائل الريفية وأعيانها

ويمكن تقسيم الحياة الكفاحية للمجاهد الشريف موحند أمزيان إلى مرحلتين أساسيتين

المواجهة مع الجيلالي الزرهوني، بوحمارة)

المقاومة للاستعمار الإسباني

موقفه من الجيلالي الزرهوني / بوحمارة /الروكي

كان موحند أمزيان من الأوائل الذين انتبهوا إلى تواطؤ الجيلالي الزرهوني مع الأجانب ضد مصالح الريف، فعمل على فضحه والدعاية ضده بين قبائل الريف، فحاول الزرهوني إلقاء القبض عليه أوائل سنة 1907 لكنه هرب ولجأ إلى الجيش المغربي الذي كانت محلته قرب ملوية. وحارب في صفوفه عندما حاول المخزن تطويق الحركة التمردية لبوحمارة من الجهة الشرقية، لكن الامكانيات الكبيرة التي توفر عليها بوحمارة وفريقه مقابل ضعف المخزن، جعلت هذا الأخير ينهزم في سنة 1907 ويلجأ فلول جيشه وضمنهم الشريف محمد أمزيان إلى مليلية أوائل 1908. خلال سيطرة الزرهوني على الريف الشرقي رخص في منتصف 1907 لشركتين إحداهما إسبانية والأخرى فرنسية لاستغلال مناجم الحديد والرصاص الواقعة بآيت بويفرور وإقامة خطين للسكة الحديدية لربط المناجم بميناء مليلية. وبعد توجه بوحمارة إلى قبيلة آيت ورياغل التي ألحقت به هزيمة نكراء، عاد إلى الشرق جارا أذيال الهزيمة فوجد القبائل الريفية الشرقية قد أجمعت على اختيار الشريف محمد أمزيان زعيما لها في أكتوبر1908 وعرقلت مشاريع السكة الحديدية واستغلال المناجم، فلم يجد بدا من الهروب والانسحاب من سلوان نهاية 1908

تنظيم الشريف محمد أمزيان للمقاومة الريفية ضد الاستعمار الاسباني

استغلت اسبانيا تمرد الجيلالي الزرهوني، والفوضى التي كانت تعيشها المناطق الشرقية، والضغائن الموجودة بين القبائل الريفية. فأقدمت خلال فبراير ومارس 1909 على احتلال أركمان restinga وسيدي بشير، راس الماء، واستأنفت بناء السكة الحديدية واستغلال المعادن، مستغلة تعاظم دور أصدقائها في المنطقة، بفضل إغداقها الأموال عليهم، وتمكينهم من الأسلحة الحديثة، فكانوا يناصرون تدخلها علنا ويحاولون إقناع الأعيان والسكان بمزايا التدخل الأسباني. كان أمزيان معارضا بشدة للتدخل الاستعماري، إذ رفض كل العروض والإغراءات التي قدمها له الجنرال مارينا José marina الحاكم العسكري لمليلية، بعد أن طاف على القبائل الريفية وعقد معها لقاءات في شأن الجهاد، والتي رافقه خلالها الفقيه محمد حدو العزوزي من قبيلة آيت ورياغل، انتظر الشريف أمزيان انتهاء الموسم الفلاحي وفراغ المزارعين من جمع المحاصيل، وعودة المهاجرين الموسميين من الجزائر ،لينتقل لترجمة معارضته عسكريا حيث نظم هجوما على سدي موسى يوم 9 يوليوز 1909، ليضع بذلك حدا لتذبذب المواقف والتردد الذي بدأ يلمسه بين صفوف القبائل، ( فقدت اسبانيا في هذه الحرب عقيدا ومقدم عقيد ونقيبين وملازمين وأربعين جنديا إضافة إلى جرح 234 جنديا من مختلف الرتب ) بعد ذلك عززت إسبانيا قواتها بحشد عسكري تجاوز 46000 من نخبة جنودها وضباطها معززين بأحدث الأسلحة، يقودهم الجنرال الشهير بينتوس. لكنه اندحر بمعركة وهدة الذئب ( أغزار أُُوُوشْنْ (نتوشنت) على بعد 4 كلم من مليلية وذلك يوم 27 يوليوز 1909 إذ لقي حتفه رفقة أزيد من 700 عسكري من رتب مختلفة. ولم يرتدع الجيش الإسباني وخرج في أزيد من 40000 جندي تحت قيادة ثلاثة جنرالات ( ألفارو – طوبار – مراليس ) ليلقى هزيمة أخرى في موقع إجذياون بقبيلة آيت شيكار أمام إرادة وإيمان المجاهدين بقيادة الشريف محمد أمزيان، وذلك بتاريخ 20 شتمبر 1909. لقد تميز تنظيم المقاومة في هذه المرحلة بدقته، إذ تخصص كل قبيلة من القبائل الريفية عددا من رجالها للرباط بمحلة المجاهدين بشكل متواصل. ولكل قبيلة الحرية في تنظيمها واستبدالها برجال آخرين، وإيجاد المؤونة لها. وكان مسؤولو المحلة يطلقون مشاعل النار ليلا فور ملاحظتهم لإرهاصات أي هجوم للعدو، ويقوم كل من رأى تلك المشاعل بإطلاق أخرى لتكون جميع القبائل على علم في تلك الليلة، فتهب لخوض المعركة معززة صفوف المرابطين قرب العدو

تغيير إسبانيا لإستراتجيتها الحربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ilyass_sl
الإدارة

الإدارة
avatar

عدد الرسائل : 322
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   17.11.07 12:49

شكرا لك اخي على المعلومات

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.nokour.your-talk.com
ithri
مشرف

مشرف
avatar

عدد الرسائل : 434
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   17.11.07 13:12

تشكرأخــي.كان مجاهد بمعنى الكلمة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bobito
مشرف مميز

مشرف مميز
avatar

عدد الرسائل : 305
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   17.11.07 13:32

في الحقيقة امثال هؤلاء الابطال لا تسعنا الصفحات ولا الاوراق ان نكتب ولو لشيء يسير عن سيرتهم ... حتى ولو حرصت على الكتابة بإيجاااااااااااز
فهم قدموا اغلى ماعندهم من النفس والنفيس ... وقدموا دماءهم رخيصة في سبيل الدفاع عن كرامتنا ووطننا ... لذلك إن أردنا ان نكتب شيء عليهم كان لزاما علينا ان نكتب بالدم والعرق لا بالقلم والحبر عرفانا لهم لما قدموه من تضحية وشجاعة ...

على اية حال اشكرك اخي بنعمان على الموضوع الذي يعرفنا بشخصية محمد امزيان عسانا نقتدي به وبامثاله ونسير على خطاهم . ..
تحياتي ...

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
titchman
مشرف

مشرف
avatar

عدد الرسائل : 332
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 08/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   17.11.07 16:37

شكرا أخي على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
amaghnass
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   18.11.07 10:40

شكرا لك اخي

نتمنى لو يعيد التاريخ نفسه وتندلع ثورة على الحكومة الطاغية حكومة الاقصاء و التهميش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنعمان
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو   24.11.07 7:43

شكرا اخوانى على المرور المهم هو ان نتعرف عليهم ونقول اللهم ارحم موتانا من المجاهدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيرة الشريف محند أمزيان أحد مجاهدي الريف الأوائل الذين قاومو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دليل الريف :: المنتديات الفكريه والثقافيه :: منتدى الثقافات الأمازيغية-
انتقل الى: